مــ ــنــ ــتـــ ـدى افـــ ــا انـــ ــطـــ ـونـــ ـــيـــ ـــوس

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» ماذا تعرف عن القديسة الشهيدة كونيتا ؟
الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:00 am من طرف مؤمن بالمسيح

» ابرام تلميذ شيشوى
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:52 am من طرف مؤمن بالمسيح

» ايمان ولد
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:47 am من طرف مؤمن بالمسيح

» القديس ماريادت الاسكندرى
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:26 am من طرف مؤمن بالمسيح

» القديسة أوذوكسية
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:21 am من طرف مؤمن بالمسيح

» يوفراسيا العذراء القديسة
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:17 am من طرف مؤمن بالمسيح

» الشهيدة كاترين والشهيدة فوستينا
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:12 am من طرف مؤمن بالمسيح

» سيرة القديس العظيم الانبا مكاريوس
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:07 am من طرف مؤمن بالمسيح

» البابا ديونيسيوس
الثلاثاء يونيو 12, 2012 1:01 am من طرف مؤمن بالمسيح

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الإثنين يناير 21, 2013 11:51 pm


    الشهيدان إيسيذورس وسنا

    شاطر

    master
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 14/02/2010

    الشهيدان إيسيذورس وسنا

    مُساهمة  master في الخميس يونيو 17, 2010 3:46 pm

    كان سنا هذا من أهل دقناش جنديًا مع والي الفرما، وكان صديقه إيسيذورس يشتغل بصناعة الصوف. يتصدق الاثنان بما يفضل عنهما للفقراء والمعوزين. ذات ليلة أبصر كل منهما في رؤيا، كأن فتاة عذراء بيدها إكليل تضعه على رأسيهما، فلما استيقظا من النوم أعلم كل منهما الآخر بما رأي، ففرح الاثنان بذلك لاعتقادهما أن الرب قد دعاهما لنوال إكليل الشهادة. انطلق الاثنان إلى والي الفرما واعترفا بالسيد المسيح، فأمر باعتقالهما. أرسل الرب ملاكه وعزاهما، ثم أرسل الوالي سنا الجندي إلى الإسكندرية، وترك إيسيذورس سجينًا بمفرده. بعد قليل أُعيد سنا من الإسكندرية ففرح به صديقه وقص كل منهما ما جرى له. أُمعن الوالي في تعذيبهما، وأخيرًا بإلقاء إيسيذورس في أتون نار، فصلى القديس وسلم نفسه للجند حيث أسلم الروح في يد الرب،

    وكانت أم سنا واقفة تبكي لحرمان ابنها من صديقه، وقد شاهدت جماعة من الملائكة تصعد بروحه إلى الفردوس، وكان ذلك في 18 برمهات (حوالي سنة 305 م في عهد دقلديانوس). اهتمت أم سنا بجسد إيسيذورس، وبعد أيام قليلة تمتع ابنها بإكليل الاستشهاد أيضًا.

    بركة صلواتهم تكون معنا دائما . أمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:24 am